هل المُراهنات الرياضيّة مُربحة؟

تزيد المُراهنات الرياضية شهرةً هذه الأيام، في حين أن الكثير من الأشخاص يُؤسسون حياتهم ويعيشونها من أرباح المُراهنات الرياضية؟
لكن، هل المُراهنات الرياضيّة مُربحة؟

لقد حاولت أن أجِد إجابةً لهذا السؤال في هذه المُناقشة، لذا تابع قراءة المقالة لمعرفة الإجابة.

تتطلّب المُراهنة أون لاين بعض المهارات الفعليّة وسلسلةً من الفشل وتعلّم مُستمر وخبرة عظيمة لتتمكّن من النجاح. لا يُمكنك الاعتماد ببساطةٍ على حظّك. فهي ليست البوكر!
قبل أن أبدأ بالمُناقشة الفعليّة، اسمح لي أوّلاً أن أخبرك لماذا يخسر أغلب مُقامري الرياضات.

ستُساعدك على فهمٍ أفضل إذا كانت المُراهنات الرياضية مُربحة أم لا.

لماذا يخسر أغلب المُقامرون على الرياضات؟

يخسر أغلب المُقامرون على الرياضات أموالهم في الرهانات أون لاين. على الرغم من أن أكثر من 90% من المُقامرون على الرياضات يخسرون أموالاً في أوّل عامٍ لهم، فهذا لا يكبح جماحهم من اللعب.

    1: أوّلاً وقبل أيّ شيءٍ، إن أكبر خطأٍ يقع فيه أغلب المُراهنون على الرياضات والمُراهنة أون لاين هو الإدارة السيئة للأموال.
    إن المُراهنة على نسبة 50% من رصيد حسابك البنكيّ ستجعلك تُفلس بسرعة. في حين أن فُرص فوزك تكون أكبر عند رهانك على أكثر مما ينبغي لك، ولكن عواقب الخسارة ستكون وخيمة.
    لذلك، يتأثّر الكثير من المُراهنين بعد فوزهم. فهُم سيضعون كُل المال الذي ربحوه مرةً أُخرى في الرهان ويخسرونه في جولة الرهان التالية على حين غِرّة. بوووم!
    يجب أن يكون لديك إدارةٌ جيدةٌ لأموالك، كما يجب عليك التفكير بحكمةٍ عن طريق فهم احتمالات الألعاب.

    2: فما يلي الإدارةٍ سيئةٍ للأموال هو المُراهنة على الأحداث والمباريات الخاطئة. جميعُنا نعلم أن كُرة القدم وكُرة السلة هي أكثر الألعاب والرياضات التي يُراهن عليها الناس، ويُراهن أغلبية المُراهنين على أيّ فريقٍ لاعتبارهم أنها مُجرد مباراة كُرة القدم أو كُرة السلة.
    لا يُمكنك المُراهنة على أي حدثٍ بدون معرفةٍ ودرايةٍ مُسبقةٍ له. عند رهانك على الرياضات، يجب أن تضع حُبُّك للعلبة أيًّا كانت هذه اللعبة كُرة سلة أو كُرة قدم أو هوكي جانباً وتُفكّر بعمليّةٍ أكثر.
    إذا كُنت تُحب كُرة القدم، فلا يجب عليك المُراهنة عليها يتهوُّر. فهذا يُعدُّ نهجاً خاطئًا. وإذا كُنت تعرف أن الدوري الأوروبي سيفوز، يجب عليك أن تقوم بعمل بحثٍ قبل المُراهنة بأي كميةٍ من المال.
    وبالمِثل في الرياضات الأُخرى. حاول التعلُّم من مُبارياتهم السابقة ومن ثم قُم بالمُراهنة بطريقة صحيحة.
    عند معرفتك متى تُراهن، وعلى من تُراهن وكيف تُراهن، كُل تلك العوامل تزيد من فُرص فوز احتمالاتك عن المُراهنة أون لاين.

    3: إن أكبر شيءٍ أُلاحظه بين المُراهنين هو قِلّةُ المعرفة. إذا كان لديك معرفةٌ ودرايةٌ الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية ليس بالضرورة أن تعرف عن الرهان في هذه اللعبة. هُناك فارقٌ كبير.
    عند دخولك المُراهنات الرياضيّة، فأنت تُنافس مع عمالقةٍ قد قضوا على ساعاتٍ لا حُدود لها وسنين عديدة لدراسة كيف يزيدون فُرص الفوز.
    يجب عليك دراسة الألعاب أو إيجاد أحدٍ ما لديه المعرفةٌ. إن اللحظة التي تخسر فيها وتقول أنك لا تعرف أي شيءٍ عن اللعبة التي راهنت عليها للتو وخسرت فأنت في مأزقٍ خطير يا صاح.
    يجب أن يكون لديك معرقة جيدة بالرياضات التي أنت على وشك الرهان عليها ولا تُعيّن ولا تستأجر وكيل رهانات هاوٍ لمساعدتك. فسيقوم بالقضاء على كُل أموالك.

    4: وخطأٌ آخر نُلاحظُه أن المُراهنين يُراهنون على ألعاب تلفازٍ كثيرة. أعني لماذا؟ كثيرٌ من المُراهنين الرياضيين يرتكبون خطأً بالمراهنة على الكثير من ألعاب التلفازٍ. على الرغم من عدم وجود مشاكل، لكن عند مُراهنتك على سبعة أو ثمانية رهاناتٍ في ليلةٍ واحدةٍ فستخسر خسارة فادحةً.

تحقيق الربح من المُراهنات الرياضية

لديك الآن فكرةٌ وخلفيةٌ عن ما يجب عليك فعله وتجنُّبه.

لتتمكن الآن من الربح من المُراهنة أون لاين، يجب عليك اتباع القواعد التالية.

    1: إدراك وفهم مفهوم القيمة
    إذا كُنت غير قادرٍ على فهم وإدراك قيمة المُراهنة، فلن تربح أبداً من المُراهنات الرياضيّة. حتى إذا تنبأت بالاحتمالات، فلا يُجود فُرصة تُمكنك من الربح منها على أي حال.
    يجب عليك فهم قيمة الفكرة هُنا، والتي لا يفهمها كثيرٌ من الأشخاص الذين يراهنون. إن إيجاد قيمة الرهان هي ما تجعلك تربح منه، كما أنك تحتاج لبعض التدريبات لفهمها قبل أن تكون جاهزاً لرهانك الأفضل.

    2: فهم وإدراك الرياضيّات الأساسيّة
    إذا كُنت تعتقد إنك لست رجل أرقامٍ، فيجب عليك أن تكون واحداً في الحال، خصوصاً إذا كُنت تنوي الدخول في عالم المُراهنات أون لاين. في حين أن الكثير من المُقامرين يُحالفهم الحظ كفايةً ليربحوا دون الاهتمام بالأرقام، لكن النجاحٍ طويل الأمد في المُراهنات الرياضيّة يتطلّب وضع خُطةٍ للرهان ويجب عليك فهم الاحتمالات التي تصف رهانك من حيث الاحتمالية.

    3: فهم الاحتمالات التي يقوم بها وُكلاء الرهانات
    بينما يعتمد الأمر على شعبية وحظوة الحدث بدرجةٍ كبيرةٍ، تلعب احتمالات وكيل الرهان دوراً هاماً، كما أنهم انعكاسٌ لما يعتقده العامّة من الناس للعب بدلاً من احتمالات الناتج.
    ليس ببساطة ولكن في الإجمالي، يضبط وُكلاء المراهنات احتمالاتهم لجذب الرهان على كِلا جانبي الاحتمالات. يُساعد هذا في خلقِ توازنٍ في مسؤوليتهم والحُصول على عُمولتهم.

    4: الوقوع في حُب بطة
    كُلما راهنت على الرياضات، كُلما وقعت في حُب فريقٍ لا يُحبُّه أحد. ربما تشعر بالإيجابية حيال رهانٍ ما إذا تبين أنه كريهٌ على الورق. هذا قد يبدو مضاداً بديهيًّا؛ ومع ذلك، يحب الجمهور العام فريقاً ما ولكن يجب أن ننظر له من حيث قيمة الرهان.
    يُصبح الأمر هامًّا ومصيريّا خاصةً إذا كان أداء الفريق جيّداً لمُدةٍ طويلةٍ ولكن لم يُحالفه الحظ في 4 أو 5 مباريات. يجب عليك تحليل الموقف والتعلُّم منه.

    5: لا تحتفل لفترةٍ طويلةٍ
    وأخيراً، لا تحتفل لفترةٍ طويلةٍ. حالما تفوز، فهذا إنجازٌ عظيم… تهانينا ولكن لا يغرُّك الفوز طويلاً.

ركّز على لعبة المدى الطويل وتعلّم كيف تربح منها مرةً لو الأُخرى. كُلما كان تركيزك أعلى على اللعبة أكثر من المال، كُلما كانت فُرصك في تحقيق خُطتك والربح منها أعلى.